الذبح

من ويكي‌حج
(بالتحويل من التضحیة)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أعمال حج التمتع
Tawaf.jpg
عمرة التمتع
۱ شوال الی ۹ ذوالحجه
الإحرام من المواقیت
الطواف
صلاة الطواف
السعي
الحلق أو التقصیر
حج
التاسع من ذي الحجة
الإحرام من مکة
الوقوف بعرفات
لیلة العاشر
الوقوف بمشعر
یوم العاشر (عیدالاضحی)
رمي جمرة العقبة
الذبح
الحلق أو التقصیر
لیلة الحادی عشر
المبیت في منی
یوم الحادی عشر
رمي الجمار الثلاث
لیلة الثانی عشر
المبیت فی منی
یوم الثانی عشر
رمی الجمار الثلاث
طواف الزیارة
و صلاة الطواف
سعي
طواف النساء
و صلاة طواف النساء

یعتبر الذبح، أو التضحیة، الواجب الخامس من أعمال الحج؛ بمعنی ذبح شاة أو بقرة أو نحر إبل وتقسیمه بثلاثة أقسام؛ قسم للفقراء، قسم للمؤمنین هدية، وقسم للحاج نفسه. یستطیع الحاجّ أن یعطي ثلثه إلی الفقراء أو هدية للمؤمنین أیضا. یجوز الإستنابه في التضحية رأسا ولکن یجب أن تکون التضحية في یوم عید الأضحی وفي أرض منی. حالیا لا یمکن ذبح الضحیات في منی وجعل للتضحية مسلخ عصري یقال له معیصم.

أعمال منی
بی‌قاب
أعمال منی
رمي جمرة العقبة
التضحیة
الحلق والتقصير
المبیت في منی
رمي الجمار الثلاث

حکم الذبح[عدل | عدل المصدر]

حسب رأي المسلمین کافة، الذبح هو الخامس من واجبات أعمال الحج والثاني من أعمال منی. یجب علی کلّ محرم أن یذبح شاة أو بقرة أو ینحر إبلا في یوم عید الأضحی مع نية التقرب إلی الله. یجوز الإستنابة رأسا في التضحیة؛ فیستطیع المحرم أن یذبح بنفسه أو یستنیب شخصا آخر للذبح.

زمن الذبح[عدل | عدل المصدر]

یعتبر الزمان في التضحیة بشکل لابدّ أن تقع في الیوم العاشر من ذي الحجة (عید الأضحی) بعد رمي جمرة العقبة؛ فلا تصحّ لیلا ولا تصح قبل الرمي. ولکن عندما خاف المحرم عمّا لا یقدر علی إتیان أعمال عید الأضحی تماما، لضعفه أو کبر سنّه وکثرة الزحام، یجوز له أن یضحّي بالليلة السابقة.

إذا قدّم التضحیة علی رمي جمرة العقبة نسیانا أو جهلا، تضحیته صحیحة ولا یجب علیه الإعادة.

إن لم یأت بالتضحية یوم العید، إمّا للنسيان أو الجهل أو لعذر آخر، یلزمه تدارك الذبح إلی نهایة أيام التشریق؛ إن لم یزل العذر باقیا یستطیع أن یتدارکه إلی نهایة ذي الحجة.

إن نسي الذبح وواصل بأعمال الحجّ وأتي بالطواف ثمّ تذکر، لا یجب علیه إعادة الطواف بعد تدارك التضحية؛ ولکن عندما ترك الذبح متعمدا وأدّی الطواف، یجب علیه تدارك التضحیة وکذا إعادة الطواف.[١]

مکان الذبح[عدل | عدل المصدر]

طبقا للکتب الفقهي یجب أن تکون التضحیة في منی، ولکن في عصرنا هذا لا یمکن ذبح الضحیات في منی لأنّ التضحیة عملية منظمة ومتمرکزة في مسلخ عصري اسمه معيصم؛ والذبح في منی ممنوع. فإن کان المحرم متمکّنا من تأخیر الذبح إلی آخر ذي الحجّة، یجب علیه الحلق والتقصیر یوم العید وتأخیر التضحیة والطواف والسعي إلی نهاية ذي الحجّة. إن لم یکن قادرا علی ذلك، یجوز له التضحیة بالمسلخ الفعلي وهذا کافي.

مصرف الضحية[عدل | عدل المصدر]

عندما ذبحت أو نحرت الضحیة، یقسّمها المحرم إلی ثلاثة أقسام:

یعطي ثلث الضحیة إلی المؤمن الفقیر ویطعي ثلثها هدية إلی مؤمن والثلث الباقي لنفسه؛ یستطیع المحرم أن یعطي ثلثه الباقي إلی الفقیر أو هدیة أیضا. یجوز أن یوکّل شخصا آخر، محرما کان أم لا، للتقسیم والإعطاء إلی الفقراء.

یجوز لقابض الهدي، التصرف کما شاء في اللحم؛ فیستطیع أن یأکله أویبیعه شخصا آخر، مسلما کان أو غیر مسلم.

إذا سرقت الضحية بعد الذبح، أو أخذه شخص قهرا قبل التقسیم والإهداء، لا شئ علی المحرم. ولکن إن أتلفه نفس المحرم، فهو ضامن الثلثین. [٢]

مواقع ذات صلة[عدل | عدل المصدر]

الهوامش[عدل | عدل المصدر]

  1. المبسوط، السرخسي، ٤ /١٤٦ .
  2. المغني، ابن قدامة، ٣ /٤٥٤ .

المنابع[عدل | عدل المصدر]

هذه المقالة ماخوذة من کتاب المتخصر فی اعمال الحج و العمرة وفقا للمذاهب الاسلامیة‌، محمد مهدی نجف، پژوهشکده حج و زیارت، تهران، مشعر، ۱۳۹۷ .