تغييرات

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أُضيف ١٬٢٢٥ بايت ،  ٢٢:٢٧، ٢١ فبراير ٢٠٢١
لا يوجد ملخص تحرير
سطر ١: سطر ١: −
قزح هو نتوء من جبل ثابر، يقع في المزدلفة بالقرب من مكان وقوف امام الحاج في المشعر(المزدلفة).
+
'''قزح''' هو نتوء من [[جبل ثابر]]، يقع في [[المزدلفة]] بالقرب من مكان وقوف [[امام الحاج]] في [[المشعر]](المزدلفة).
القزح كان مكاناً لوقوف قريش في فترة الجاهلية فكانوا يضرمون النار فوقه لإرشاد الحجاج واضاءة محيطه فيما كان يتوقف باقي العرب في عرفة.
  −
كانت تسمى ارض مشعرالحرام بالقزح وهو اسم جبل هناك، لكن كانت تسمي كل المنطقة بالقزح، وحسب رواية المصادر تم استبدال الحطب بالشموع في زمن زمن هارون الرشي وكانت توقد الشموع ثم نصبت المصابيح بالفتيلة (مصباح السحب المرکزی ـ فتیله).
  −
الخلفية التاريخية
  −
قزح مكان في المزدلفة ومحل وقوف قريش في الجاهلية، يقال انه اشعل قصي بن كلاب النار في مكان وقوفه، بحيث كان يمكن مشاهدتها من قبل من كان يأتي من عرفات، وكان وقوف قريش في تلك الفترة في المزدلفة قرب قزح ولم تذهب الى عرفات، فيما كان وقوف باقي العرب في عرفة.
     −
الموقع الجغرافي  
+
القزح كان مكاناً لوقوف [[قريش]] في فترة [[الجاهلية]] فكانوا يضرمون النار فوقه لإرشاد الحجاج واضاءة محيطه فيما كان يتوقف باقي العرب في [[عرفة]]
قال ابن صلاح في مناسكه: قزح جبل صغير في نهاية مزدلفة(1) كما كتب ياقوت حوي: قزح اسم جبل في المزدلفة يقع على بعد فرسخ من منى وتوجد فيها مصلى ومنار ومنشآت لإمداد المياه(2).
+
.
يقال إن قزح في المزدلفة، قريبة من مكان وقوف امير الحاج، يقول الجوهري: قزح اسم جبل في المزدلفة، محب الدين الطبري يضيف: كان في الماضي بني عليه بناء، ومن كان يستطيع الصعود، يصعده ويقف الآخرون بجانبه متجهين الى القبله يرتلون الدعاء قائلين الله اكبر و لااله الا الله(3).
+
كانت تسمى [[ارض مشعرالحرام]]، بالقزح وهو اسم جبل هناك، لكن كانت تسمي كل المنطقة بالقزح، وحسب رواية المصادر تم استبدال الحطب بالشموع في زمن زمن [[هارون الرشيد]] وكانت توقد الشموع ثم نصبت المصابيح بالفتيلة (مصباح السحب المرکزی ـ فتیله).
أسماء اخرى  
+
 
يسمى القزح مشعر الحرام ايضا، وهو من باب المجاز لتسمية الجزء على الكل، لإنه كان يطلق على جبل في هذه المكان بـ"قزح"  لذلك سميت جميع المنطقة بقزح. القزح هو مكان وقوف رسول الله(ص).(4)
+
==الخلفية التاريخية==
ارشاد الزوار  
+
قزح مكان في [[المزدلفة]] ومحل وقوف [[قريش]] في [[الجاهلية]]، يقال انه اشعل [[قصي بن كلاب]] النار في مكان وقوفه، بحيث كان يمكن مشاهدتها من قبل من كان يأتي من [[عرفات]]، وكان وقوف قريش في تلك الفترة في المزدلفة قرب قزح ولم تذهب الى [[عرفات]]، فيما كان وقوف باقي العرب في [[عرفة]].
عندما كان يأتي النبي(ص) من عرفات الى مزدلفة، كانت النار مشتعلة في المشعر، لذا كان يأتي صوب النار وينزل بجنبها(5) روى إابن عمر ايضا إنه كانت تتم ايقاد النار في الليالي في زمان النبي(2) واستمرت هذه الحالة حتى فترة خلافة عثمان(6).
+
 
في فترة هارون الرشيد عند وقوف الحجاج في مشعر الحرام كانت توقد الشموع على عمود في قزح لكن بعد موته استبدلت بمصابيح ذات فتايل انبوبية طويلة : ثم كتب الازرقي: اليوم في ليلة عيد الاضحى اضيئت مصابيح بفتائل صغيرة على اعمدة (7)، كانت ارتفاع هذه الاعمدة اثنى عشر ذراعاً وعدد درجاته خمسة وعشرون ومحيطه الدائري اربع وعشرون ذراعا.
+
==الموقع الجغرافي==
 +
قال [[ابن صلاح]] في مناسكه: قزح جبل صغير في نهاية مزدلفة.<ref>القری لقاصد‌ام القری، ص4٢٠.</ref> كما كتب [[ياقوت حموي]]: قزح اسم جبل في المزدلفة يقع على بعد فرسخ من منى وتوجد فيها مصلى ومنار ومنشآت لإمداد المياه.<ref>معجم البلدان، ج5، ص١4٢.</ref>
 +
 
 +
يقال إن قزح في المزدلفة، قريبة من مكان وقوف [[امير الحاج]]، يقول [[الجوهري]]: قزح اسم جبل في المزدلفة، [[محب الدين الطبري]] يضيف: كان في الماضي بني عليه بناء، ومن كان يستطيع الصعود، يصعده ويقف الآخرون بجانبه متجهين الى القبله يرتلون الدعاء قائلين الله اكبر و لااله الا الله..<ref>القری لقاصد‌ام القری، ص4١٩.</ref>
 +
==أسماء اخرى==
 +
يسمى القزح مشعر الحرام ايضا، وهو من باب المجاز لتسمية الجزء على الكل، لإنه كان يطلق على جبل في هذه المكان بـ"قزح"  لذلك سميت جميع المنطقة بقزح. القزح هو مكان وقوف رسول الله(ص).<ref>احمد عبدالغفور عطار، قاموس الحج و العمره، ص٨6.</ref>
 +
 
 +
==ارشاد الزوار==
 +
عندما كان يأتي [[النبي(ص)]] من عرفات الى مزدلفة، كانت النار مشتعلة في المشعر، لذا كان يأتي صوب النار وينزل بجنبها.<ref>ازرقی، اخبار مکه، ج٢، ص١٩١.</ref> روى ابن عمر ايضا إنه كانت تتم ايقاد النار في الليالي في زمان النبي(2) واستمرت هذه الحالة حتى فترة خلافة [[عثمان]].<ref>ازرقی، اخبار مکه، ج٢، ص١٩١.</ref>
 +
 
 +
في فترة [[هارون الرشيد]] عند وقوف الحجاج في [[مشعر الحرام]] كانت توقد الشموع على عمود في قزح لكن بعد موته استبدلت بمصابيح ذات فتايل انبوبية طويلة : ثم كتب [[الازرقي]]: اليوم في ليلة عيد الاضحى اضيئت مصابيح بفتائل صغيرة على اعمدة.<ref>ازرقی، اخبار مکه، ج٢، ص١٨٧.</ref>
 +
 
 +
كانت ارتفاع هذه الاعمدة اثنى عشر ذراعاً وعدد درجاته خمسة وعشرون ومحيطه الدائري اربع وعشرون ذراعا.<ref>ازرقی، اخبار مکه، ج٢، ص١٨٧.</ref>
 +
 
 +
==الهوامش==
 +
{{پانویس}}
 +
==المنابع==
 +
{{الهوامش}}
 +
* '''القری لقاصد‌ام القری'''، محب‌الدین الطبری، احمد بن عبدالله. 
 +
* '''اخبار مکة و ما جاء فیها من الآثار'''، ازرقی، محمد بن عبدالله، محقق: ملحس، رشدی صالح، دار الاندلس، بیروت - لبنان، 1416ق.
 +
* '''قاموس الحج و العمره'''، احمد عبدالغفور عطار.
 +
* '''معجم البلدان'''، یاقوت حموی بغدادی، بیروت، دار صادر، ١٩٩5م.

قائمة التصفح